أفكار تسويقية غير مسبوقة

أفكار تسويقية غير مسبوقة

رولنج ستون ..أرجوكم اشتروا المجلة !

في فترة السبعينات ، كانت مجلة ” رولنج ستون ” الأمريكية المحلية تعاني من مبيعات متدنية للغاية ، وكانت كافة الدلائل تشير أن إغلاق هذه المجلة هو فقط مسألة وقت ..لذلك لم يجد ” هنتر طومسون ” المحرر فى المجلة حرجاً من أن يكتب رسالة قصيرة مطبوعة على نسخ المجلة الشهرية ، يطالب فيها المشتركين بتجديد اشتراكهم السنوى فى المجلة ؛ لأنها مصدر عمله الوحيد ، وإذا تم اغلاقها فسوف يتم طرده منها ، وتتدهور حياته الى البؤس والضياع !
المذهل أن هذه الرسالة ( أفكار تسويقية ) وجدت صدى كبير لدى المشتركين ، الذين لم يعتادوا على هذا النوع من الرسائل ، واعتبروها طرفة من طرائف المجلة التى تتواصل عن طريقها مع القرّاء ، وراقت لهم كثيراً ، وقامت اعداد كبيرة من المشتركين بتجديد الإشتراك بالفعل ، وأصبح للمجلة شعبية كبيرة !
لذلك ، فأنا بدوري ادعوكم بشدّة لزيارة مجلّتنا يومياً ، بدون المزيد من الإيضاحات ^_^

******************
طبق طائر من الألماس ؟!

وجد صاحب ذلك المحل لبيع المجوهرات نفسه في ورطة ..فهو محاط بعشرات محلات المجوهرات في المدينة ، أغلبها شديد الرقي والتقدم ، والكثير من العملاء اعتادوا الذهاب الى متاجر بعينها ، نالت شهرة كبيرة عبر عشرات السنين …وهو لايزال فى بداية طريقه في هذا المجال..
الرجل توصّل لفكرة غير تقليدية ، فقام بتصميم وصناعة طبق طائر بديع مرصّع بالألماس ، وصل سعره لخمسة آلاف دولار ..كا قام أيضاً بصناعة ساعة رملية تعمل بالألماس بدلاً من التراب ، وصل سعرها في ذلك الوقت الى عشرة آلاف دولار !

وعلى الرغم من أن المتجر لم يبع هذه المنتجات ، ولم يحقق من خلالها أي مكسب مادى ، إلا أنها لفتت أنظار الكثيرين من عملاء المتاجر الأخرى ، وجعلت المتجر يكتسب شهرة كبيرة فى غضون أسابيع قليلة ، حوّلته فيما بعد لواحد من أكبر متاجر المجوهرات في هذه المنطقة !

************************
فلنذهب إلى هاواى !
كانت تلك الشركة تتبّع منهجاً تسويقياً ممتازاً وهو ” تحفيز المسوّقين ورجال المبيعات ” لديها لتحقيق أفضل النتائج…لذلك فقد أعلنت ان من يتخطى رقماً محدداً فى المبيعات ، فالشركة ستوفّر له رحلة ترفيهية شاملة كافة النفقات الى ولاية هاواى الساحرة..

ولكن المُحبط ان فرداً واحداً فقط من فريق مبيعات الشركة استطاع تخطي الرقم المحدد ، ونال بالفعل الرحلة المتميزة الى هاواى..
بالطبع لم يرضِ المدراء في الشركة أن يقوم شخص واحد فقط من فريق مبيعاتها الكبير بتحقيق هذا الرقم ؛ لذلك فقد انتهجت نهجاً جديداً لتدعيم هذه الفكرة وزيادة تحفيز فريق المبيعات لديها..

كافة الوسائل والصور والأقلام والأوراق بل وأقداح القهوة التى كانت تقدّمها الشركة لرجال مبيعاتها بطريقة نمطية ، أصبحت تحمل صوراً خلاّبة لولاية هاواى ! ..الى جانب عبارات التحفيز التى تمّ طبعها على هذه الوسائل ، والتى ترفع من هممهم وتؤكّد لهم انهم قادرون على فعل المستحيل مهما بدا صعباً إن أرادوا ذلك..
فى العام التالي ، سافر 15 فرداً من العاملين في طاقم مبيعات الشركة الى هاواى !
********************

هل تعرف فكرة أكثر جنوناً من هذه ؟!

في العام 1999 كان موقع ” Half.Com ” لا يزوره أحد تقريباً سوى القائمين عليه !..فعلى الرغم من كونه موقع جيّد لبيع المنتجات والأشياء المستعملة ، نظير سعر ثابت لا يقبل المزايدة ، إلا أنه لم يحقق أية شهرة تجلب له الزوّار ، حتى بعد أن بذل مؤسسوه جهوداً كبيرة فى الدعاية والتسويق له ..بدا الأمر محبطاً للغاية بالفعل..

وفي يوم من الأيام ، عرف نائب مدير تسويق الموقع بالصدفة ، ان ثمّة بلدة صغيرة في ولاية ” أوريجون ” الأمريكية تدعى ” هاف واي Half Way” ، وكانت بلدة صغيرة للغاية لا يتعدّى عدد سكانها ال 360 نسمة فقط !
هنا قفزت في ذهنه فكرة شيطانية !
كانت الفكرة هي أن يتفق الموقع مع أهالى البلدة على تغيير اسمها لمدة عام واحد فقط ، من مسمى ” هاف واي ” ، إلى اسم الموقع نفسه ” هاف دوت كوم Half.com ” مقابل 100 ألف دولار أمريكي يدفعها الموقع لأهالي البلدة ، الى جانب 20 جهاز كمبيوتر هديّة للمدرسة الإبتدائية الصغيرة التى توجد في البلدة !
وبالفعل ، وافق سكان البلدة على هذه الصفقة ، وتحوّل اسمها الى ” Half.com ” !
وسريعاً ، تناولت وسائل الإعلام الأمريكية هذه الفكرة الغير مسبوقة ، وأصبح خبر هذه الصفقة منتشراً للغاية فى الولايات المتحدة ، وتناولته الصحف والمجلات ووسائل الإعلام المرئي ، حتى بدا أن أمريكا كلها تتحدث عن هذه الصفقة المدهشة ..

وبعد اتمام هذه الصفقة بــ3 أسابيع فقط ، والشهرة الكبيرة التى نالها الموقع ، تقدم موقع eBay الشهير لشراء هذا الموقع ، وهو ماتمّ بالفعل ، وأصبح يسمى Half.ebay.com .

وكان المبلغ الذي تم شراؤه به هو 350 مليون دولار أمريكي !
فقط فكرة غير تقليدية كلّفت موقعاً بسيطاً يعانى من قلة عدد الزوار ، مبلغ 100 ألف دولار ، عادت على أصحابها بمبلغ 350 مليون دولار بعد شهر واحد من تنفيذها !

هل مازلت مقتنعاً بالطرق التقليدية المملة للتسويق بعد كل هذا ؟ ..
دعنا نختصر المسافات الطويلة فى عالم التسويق ، ونقفز مباشرة إلى حقائق ثابتة ومعروفة بدون الكثير من الثرثرة ..
عند تأسيسك لأي شركة ، ومن أجل زيادة المبيعات بشكل هائل وسريع ، اعتمد على القاعدة التى أقررناها سويّا من قبل :
لا يهم أي سياسات تسويقية تتبعها .. ولا الحملات الإعلانية .. ولا حتى المُنتجات التى تعرضها..
المهم أن تعثر على وسيلة مجنونة ، تقدّم بها نفسك إلى السوق بطريقة مُبسّطة ، تُساعد العميل على الإدراك فوراً أنك ( مُختلف ) عن الآخرين ، وبالتالي تتيح لك أكبر قدرة من الإنتشار..
أستأذنك أن تأخذ الجملة السابقة ، وتضعها أمامك فى أي مكان ، حتى لا تنساها أو تغفل عنها نهائياً .. انفض كل مادرسته أو سمعته عن علم التسويق المُعقّد ، وضع تركيزك كله على هذا المعني ..

الجنون فى التسويق.. هو الشيئ الوحيد الذي يجلب لك الأرباح الهائلة والسريعة ..
وإليك الدليل .. للمرة الثانية

**********************
لا شيئ يُعادل مُتعة الزبون الدائم

في ولاية أوهايو الامريكية ، كانت ( لورا فريزر ) مالكة ومديرة ذلك المقهى الصغير فى أحد مُدن الولاية ، تعانى من مأزق حقيقي ..
فعلى الجهة المُقابلة لمقهاها الصغير ، يقع مقهى ستارباكس الشهير !

بالتأكيد كانت مُجرّد تصوّر المنافسة بين المقهى الصغير الذي تملكه ، ومقهى ستارباكس العالمي ، هي محض خيال زائد .. وكانت تُعانى من خسائر فادحة طبعاً ، باعتبار أن أغلب الزبائن والمارة يتوجّهون إلى مقهى ستارباكس بمُجرّد المرور فى هذه المنطقة..
فكّرت المرأة فى عمل فكرة تسويقية مُختلفة ، تستطيع من خلالها جذب الزبائن إليها ، على الرغم من تواضع إمكانيّات المقهى بالنسبة لمقهى كبير مثل ستاربكس..
وتوصلت لورا إلى فكرة عبقرية ..

قامت برسم مُخطط لكارت صغير ، كتبت فيه بخط أنيق ( لا شيئ يُعادل مُتعة الزبون الدائم ) ، ثم وضعت على خلفية الكارت مجموعة من المميزات والعروض التى يحصل عليها ( الزبائن الدائمين ) لمقهاها الصغير ، بشكل يُغريهم للتردد عليه أكثر من غيره ، للحصول على هذه الإمتيازات ، التى تُعتبر أفضل بكثير من مجرد الحصول على مشروب غالي الثمن من مقهى عالمي ، ثم الإنصراف..
قامت بتوزيع الكارت فى المدينة ، وفوجئت بعد وقت قصير أن مقهاها الصغير الذي كان الكثيرون لا يُلاحظون وجوده ، ممتلئاًَ عن آخره ، وأن الزبائن بدأوا يتوافدون عليه .. بدلاً من ستاربكس !
********************

فريق المنطقة 51
بدأ جون سبولسترا وظيفته الجديدة ، كمسوّق رسمي لفريق ( لاس فيجاس ستارز ) الأمريكي للعبة البيسبول بمفاجأة لا تُبشّر بالخير إطلاقاً ..
فالرجل اكتشف أنه مسؤول تسويق لفريق معروف عنه على مدى 18 عاماً ، أنه من أكثر الفرق الرياضية في هذه اللعبة إثارة للملل .. حتى أن المشاهدين والمشجعين لهذا الفريق ، أصبحوا بعد كل هذه السنوات ، يتوقعون الآداء المُمل فى كل مباراة يلعبها…وأنه من غير المُحبب أبداً مُشاهدة هذا الفريق تحديداً فى عطلات نهاية الأسبوع ، حتى لا يُكدّر مزاج الكثير من عُشّاق هذه اللعبة ..

الرجل توصّل إلى أن الحل الوحيد لإعادة لفت الإنتباه لهذا الفريق التعيس ، هو أن يُغيّر اسمه !
بدأ يعرض الأمر على الإدارة ، فقوبل بعاصفة من الرفض والإستهجان – كعادة أي فكرة مجنونة – إلا أنه ظل مُصرّاً على تغيير الإسم ، وبدأ بالفعل فى سؤال المشجّعين والعاملين بالفريق ، عن أفضل الأسماء الذين يرون أنها مُناسبة للفريق..

وبالفعل ، اختار الرجل ( أغرب ) اسم عُرض عليه !.. وتم تبديل اسم الفريق من ( لاس فيجاس ستارز ) إلى فريق ( لاس فيجاس المنطقة 51 ) !
المنطقة 51 لمن لا يعرف ، هي اسم منطقة تبعد عنلاس فيجاس بمسافة 100 فقط ، وتُعتبر من أكثر المناطق غموضاً فى أمريكا ، ويُقال أنها شهدت سقوط طبق طائر ، وتشريح كائن فضائي كان بداخله !
ولم يكتف جون بتغيير الإسم إلى هذا الإسم العجيب ، بل استعان برسّام موهوب ، طلب منه تصميم شعار للفريق مُناسب للإسم الجديد ، فقام برسم شعار على شكل رأس مخلوق فضائي ، أصبح الشعار الرسمي للفريق !

بعد شهرين من تغيير الإسم ، كان النادى ( الممل ) حديث الساعة للعديد من الجهات الصحفية فى أمريكا والعالم ، وأجريت العديد من الاستبيانات واستطلاعات الرأي حول هذا الإسم العجيب ، بل وعاد مُشجّعو النادى القدامى لمشاهدة فريقهم مرة أخرى فى المباريات ، وجذب الإسم الغريب الآلاف من المشاهدين الآخرين تدريجياً ، الذي خمّنوا أن نادى بهذا الإسم وهذا الشعار الطريف ، لابد أن يكون آداء لاعبيه مُختلفاً ومشوّقاً بشكل أو بآخر..
وأن الفريق يستحق المُتابعة !

*******************
الرجل الصحيح فى المكان الصحيح

كانت شركة ( IBM ) للبرمجيات ، تُرسل أفراد مبيعاتها للبنوك صباحاً .. ونفس الأفراد إلى الفنادق مساءاً ، بهدف إقناع هذه المؤسسات بشراء حواسيب IBM .. مثل أي فريق مبيعات فى أي مكان فى العالم..
ولكن مستوى المبيعات لم يكن مُرضياً أبداً للشركة ..

كان رجال مبيعات الشركة على دراية ممتازة بفن البيع والتسويق ، ولكنهم لم يكونوا على خبرة كافية بنظام عمل البنوك والفنادق .. لم يكن دورهم معرفة هذه المجالات ، بقدر اهتمامهم الكامل على التوزيع وزيادة المبيعات والدعاية والتسويق للمنتج..
لذلك ، قامت الشركة بخطوة مختلفة تماماً..

لجأت الشركة إلى تعيين موظفي مبيعات ذوي خبرة فى عمل البنوك والمصارف ( سبق لهم العمل فى هذا القطاع ) ، للتعامل مع البنوك والمصارف وإقناعهم بشراء الحواسيب التى تنتجها الشركة .. فى الوقت الذي قامت بتعيين موظفين أيضاً ذوي خبرة فى مجالات السياحة والفندقة ، للتعامل مع الفنادق والمنشآت السياحية ، وإقناعهم بالشراء..
وبمجرّد أن تولى هؤلاء الموظفين ( ذوي الخبرة والعلاقات الطويلة فى مجالاتهم ) العمل فى الشركة ، حققت فى نفس الفترة الزمنية طفرة كبيرة فى مبيعاتها ..

********************

رجل من نيوجيرسي يبيع جسر بروكلين

كان بول هارتونيان مُستلقياً على أريكته يتابع التلفاز فى تلك الليلة .. فوقع على مُقابلة تلفزيونية مع مُقاول أخشاب شهير ، سيقوم بتغيير الممرات الخشبية الخاصة بالمارة على جسر بروكلين ؛ لأن الخشب الأصلى للجسر تآكل ولم يعد آمناً ووجب تغييره..
أسرع بول فوراً بشراء هذا الخشب القديم الذي تمّ تفكيكه من الجسر ، وأخذه إلى شخص يعرفه وطلب منه أن يقوم بتقطيع هذا الخشب إلى قطع صغيرة على شكل مُربّعات ..

وبعد عدّة أيام ، أصدر بول هارتونيان بيانه الصحفي الذي نال شُهرة كبيرة ، وأثار ضجّة واسعة جداً وقتها :
رجل من نيوجيرسي يبيع جسر بروكلين ..مقابل 14,95 دولاراً !

وبعد أن نشر الإعلان ، قام العبقري بكتابة شهادات اعتمدها بنفسه ، تُثبت أصالة هذه القطع الخشبية ، وأنها بالفعل مأخوذة من الممر الخشبي لجسر بروكلين ، وطبع منها مئات النسخ .. وكل نسخة وضع معها قطعة صغيرة من هذه المربعات الخشبية كعيّنة لمن يريد إختبارها .. ثم قام بإرسال هذه الشهادات المرفق معها القطع الخشبية إلى أشهر المؤسسات الصحفية والإعلامية ، حتى يتأكدوا من مصداقيته..
نتيجة لهذه الخطوة ، بدأ المراسلون الصحفيون يتوافدون عليه ، ويجرون معه المقابلات الصحفية .. وفي غضون أيام قليلة أصبح أحد الشخصيات الشهيرة فى الولايات المُتحدة..
هذه الشُهرة ساعدته فى إجتذاب المُشترين الأثرياء ، وقام ببيع كل قطع الخشب التي يملكها ، مُقابل مبالغ فلكية !

***************

أعتقد أننى لن أمل أبداً من تناول الأفكار التسويقية المجنونة فى موقعنا ، وأنقل لكم هذه الخبرات .. تحرروا تماماً من أفكاركم التقليدية المملة البطيئة المستفزة ، فى زمن لا يتميّز ولا ينجح فيه سوى المختلفين والمجانين !

أتمنى أن تنشروا هذه المقالة إلى أوسع مدى ، وتشاركوها أصدقائكم حتى يستفيد الجميع .. وأنا متأكد تماماً أن العقول العربية مليئة بآلاف الأفكار التسويقية المتميزة ، التى ستدر أرباحاً هائلة على أصحابها..

فقط لو اقتنعوا تماماً بجملة : ( الأفكار المجنونة فى التسويق .. تنجح دائماً ! ) .. وعملوا على تنفيذها !
إذا كانت لديك فكرة تسويقية مجنونة .. أو مررت بالفعل بخبرة تسويقية متميزة ، حققت نجاحاً من وراءها ، فلا تبخل أبداً علينا وعلى القرّاء بمشاركتها من خلال تعليقك..

” لا أجرؤ ” شيئ .. و ” لا أستطيع ” شيئ آخر تماماً !

لا يستطيع الجميع أن يُصبحوا أثرياء ومُلاك مشروعات ناجحة .. هذه حقيقة فعلاً .. لكن ، بإمكان ( أحدهم ) أن يجرؤ على المحاولة ! .. هذا الشخص غالباً يختلف عنك وعني وعن الجميع ، أنه هو الذي تسمع عنه فى النهاية أنه مليونير ، أو أن اسمه صار معروفاً محلياً ودولياً .. بينما أنت فقط مُستهلك آخر لمُنتجه أو خدمته .. أو مُجرد موظف فى شركاته !

لماذا لا تكون أنت هذا الشخص ياصديقي ؟ .. الشخص الذي يجرؤ على المحاولة !
إذا توافرت بداخلك هذه الرغبة ، وأيقنت أنك تجرؤ على المحاولة فعلاً .. فتذكر أن مُفتاح نجاح أي مُحاولة بلا استثناء ، هو طريقة تسويقها ..
ضعها قاعدة واضحة قاطعة لا تتزحزح أبدا :
الأفكار المجنونة فى التسويق .. هي السبيل الأسرع والأفضل لنجاح فكرتك أياً كانت ..
وإليك الدليل للمرة الثالثة !

****************

” العنوان ” هو السر !
وجد الكاتب الأمريكي ” جو كاربو ” نفسه فى مأزق حقيقي !
السوق أصبح مزدحماً بشكل مُبالغ فيه ، بكتب التنمية البشرية ، وكُتب ” الطريق لتكوين الثروة ” .. آلاف الكتب تصدر بهذا المعنى وهذا المُحتوى ، بشكل يجعل من المُستحيل تأليف كتاب بهذا المضمون في هذا الوقت ؛ لأنه ببساطة سوف يذوب وسط آلاف الكُتب الأخرى الشهيرة من هذا النوع ..
ولكنه لم يتراجع عن فكرته هذه أبداً !
قام ” كاربو ” بتأليف كتابه ، وصياغته بشكل حاول بقدر الإمكان أن يجعله مُتميزاً مُختلفاً عن الآخرين ، تناول فيه مشروعات التسويق والبيع والشراء والاستثمار ، وغيرها من الأفكار الضروري معرفتها من طرف أي شخص يسعى لتكوين ثروة بطريقة علمية مدروسة ..
وببساطة شديدة – وذكاء بالغ أيضاً – وضع عنوان الكتاب : ” طريق الرجل الكسول إلى الثــروة ” !
وطُرح الكتاب فى الأسواق ..

وكانت النتيجة مُبهرة !

مئات الآلاف من النُسخ بيعت فى وقت وجيز جداً ، واكتسح الكتاب الأسواق الامريكية والأوروبية ، ولاقى إقبالاً كبيراً على مستوى العالم ، جعل من مؤلفه فجأة مليونيراً ذائع الصيت ، الكل يُنادي باسمه ويسعى إلى الاستماع له ، وطلب حضوره لإلقاء مُحاضرات حول نفس المضمون الذي ألفه فى كتابه..
وعندما راسل ” كاربو ” شريحة كبيرة من زبائنه ، حول آرائهم عن الكتاب ، أخبره أغلب القراء أن سبب شرائهم للكتاب هو ” عنوانه ” فى المقام الأول ، وليس ” محتواه ” ..

الطريف أن هذا النجاح الباهر الذي حققه ” جو كاربو ” فى كتابه ، ما هو إلا تكرار لما قام به قبله الكاتب ” نابليون هيل ” الذي ألف كتاباً كان من اكثر الكُتب مبيعاً وقت نشره ، وهو كتاب ” فكّر وانمو غنياً “.. وهو كتاب يصف أسرار النجاح فى المشروعات وتكوين الثروة..
كل مافعله جو كاربو هو أنه قام بتحويل معلومات هذا الكتاب الناجح الذي قام بتأليفه ” نابيلون هيل ” إلى كتاب ناجح آخر .. مع بعض التطوير والتغيير والإثارة التى تُناسب عصره ..

والنتيجة : نجاح باهر وشُهرة طاغية .. وملايين الدولارات !

****************

من مطعم بسيط .. إلى رمز من رموز الثقافة الأمريكية !
بدأ الأخوان الأمريكيان حياتهما العملية فى الاعمال الحرة في مجال المشروعات الصغيرة ، في شهر مايو من العام 1940 .. وكانت الحرب العالمية الثانية فى أوجها ، والأحوال الإقتصادية شديدة السوء فى الولايات المُتحدة ..

قام الاخوان بافتتاح مطعم صغير فى إحدى ضواحي سان برنادينو ، لتقديم الوجبات السريعة لسائقي السيارات وعربات النقل الثقيل على الطريق السريع .. وكان مطعماً بسيطاً تقليدياً للغاية ، وإن كان يُدخل لهما ربح جيّد جداً..
ولما وضعت الحرب أوزارها ، بدأت الظروف الإقتصادية تتحسن بشكل تدريجي فى البلاد ، ظهر أثره على شبكة الطرق السريعة التى تربط بين المُدن الامريكية ببعضها البعض ..

فكان الوقت مُناسباً أمام الأخوين فى البدء فى تطبيق خدمة جديدة جداً وقتها وغير تقليدية..
تغيير كامل لأسلوب تقديم الوجبات .. الزبون لا يضطر إلى النزول من سيارته والجلوس فى المطعم ، بل يقوم بالدخول بسيارته إلى إحدى الطرق الخاصة بالمحل ، ويقوم بإبلاغ الموظف الجالس فى المدخل بطلبه .. ثم يسير فى هذا الطريق إلى أن يصل إلى المخرج ، فيسلمه موظف آخر طلبه ..
هكذا ، وبشكل سريع واحترافي متميز جداً ، ومُختلف تماماً عن طُرق تقديم الوجبات فى هذا العصر..
ومع هذه الفكرة المجنونة – وقتئذ – التى لاقت إعجاباً من جميع الزبائن ، بدأ الأخوان فى التوسع فى العديد من الولايات الأمريكية ، وتطبيق نفس الفكرة المُبتكرة .. وغيرها من الأفكار الجديدة التى شملت طُرق تحضير الشطائر ، وخلطات سرية لعملها بشكل لذيذ ، وإدخال خدمات جديدة للزبائن والمُستهلكين..
اليوم ، هذا المطعم البسيط لتقديم الوجبات الجاهزة ، أصبح مُنتشراً 121 دولة فى العالم ، ويعمل به أكثر من 465 ألف عامل حول العالم .. ولديه أكثر من 30 ألف فرع فى العالم كله !
والأهم من كل ذلك ، أصبح ذلك المطعم البسيط الذي بدأ على إحدى الطرق السريعة بين المُدن الامريكية .. علامة للهيمنة الثقافية والتجارية الامريكية..
هذا المطعم هو ” ماكدونالدز “ !

****************

عندنا أيضاً نماذج ناجحة بدأت من الصفر !
كان الحاج ( يوسف زكي ) يمتلك عربة بسيطة لبيع الكُشري – الوجبة الشعبية الشهيرة فى مصر – تُدر له ربحاً جيداً ، لأنه اعتمد على خلطات إضافية مميزة ، تجعل طعم الوجبة شهياً اكثر من مُنافسيه ، على عربات الكُشري الأخرى المجاورة ..
ولأنه عقلية تُجارية بحتة – رغم أنه لم يكن مُتعلماً – ، رأي أن أفضل طريقة للتوسع فى الأرباح هو ان يقوم بشراء المقهى البسيط الذي كان يقف أمامه بعربته ، والذي كان أغلب زبائنه يتوافدون إليه للحصول على طبق كشرى ، يلتهمونه على ذلك المقهى .. ثم يطلبون المشروبات والأرجيلة بعد الوجبة ..
قام الحاج بشراء المقهى ، وحوّله إلى محل كُشري .. وكان المقهى يقع فى طريق مُزدحم فى وسط القاهرة..
وبخبرة وحاسة رجل الأعمال ، أدرك الحاج يوسف أن كdsadثيراً من الزبائن يرغبون فى أكل الكُشري والأرز باللبن الشهي الذي يُنتجه ، إما فى أماكن عملهم او فى منازلهم .. او حتى سياراتهم – ولم يكن ذلك مُعتاداً فى هذا الوقت – .. فكان اول من استحدث نظام التيك أواي للكشري والارز باللبن ، بتعبئتهما فى علب بلاستيك لمن يُريد أن ياكل خارج المحل..
لقب الحاج يوسف زكي هو ( أبو طارق ) .. الذي أصبح رمزاً للوجبات الشعبية فى مصر ، وتم تداول اسمه فى العديد من الافلام المصرية .. فضلاً عن افتتاحه لفروع عدة خارج مصر ، وفي منطقة الخليج !
كُشري أبو طارق .. علامة مُسجلة شعبية مصرية !
بدأت من الصفر ..

*****************
مثل كل مرة ، أريدك أن تعرف أن هذه الافكار التى ربما تُعجبك ، هي أفكار أصبحت الآن ميتة ! .. ليس من المعقول أن تفهم من هذه القصص ، ان هذه الافكار هي قوالب جاهزة قابلة للتطبيق فوراً فى مشروعك او طريقتك التسويقية ..
هذه الأفكار هدفها الاساسي هو أن تقول لك : اعمل عقلك .. كُن مجنوناً .. كُن غريباً .. كُن مُفكراً ..
ولا تكن ابداً مُقلداً !!
، لن يكون امام الآخرين وهم يُشاهدون نجاحك الباهر سوى أن يُقلدوك هم .. فتُصبح أنت الأصل .. وهم التقليد !

شارك الموضوع بالشبكات الاجتماعية

مواضيع قد تفيدك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.