ما هو الباركود Barcode و المشاكل الخاصة بة في التصميم

تعريف الباركود Barcode

يعرف الباركود ( Barcode ) على أنه التمثيل الضوئي لكافة المعلومات و البيانات حتى يتم قراءتها باستخدام ما يعرف بالماسحات الضوئية ( Scanners ) الموجودة في الحواسيب و الباركود تعني الشيفرة الخيطية ، حيث ان البيانات تكون مخزنة في الخطوط العريضة إضافة إلى الفراغات التي بين هذه الخطوط كما انه من الممكن ان يكون الباركود على شكل أشكال هندسية و مربعات و مستطيلات مختلفة و مندمجة مع بعضها البعض ، حيث يطلق على النوع الأول و هو الخطوط المتوازية و التي تحتوي على فراغات بينها يطلق عليها الباركود ذات بعد أحادي ، أما الباركود الذي يكون على شكل مربعات و أشكال هندسية مختلفة و متنوعة فيطلق عليه الباركود ثنائي البعد. أول من استخدم الباركود أول ما استخدم الباركود استخدم في القطارات حيث وضعت عليها العلامات التجارية المختلفة ، اما الآن فهو يستخدم بشكل كبير في الأسواق والمنتجات ، حيث أنه يعمل على حفظ البيانات المتعلقة بهذه المنتجات ، حيث يعتبر ماكس باداك هو اول من اخترع نظام الباركود في نهايات القرن التاسع عشر و تحديداً في العام 1880 ميلادية ، لكن هذه الفكرة لم تلاق النجاح اللازم لها و الانتشار الواسع ، مما ادى إلى بعدها بنصف قرن تقريباً تم ذكر هذه الفكرة عن طريق رسالة لطالب من طلاب الدراسات العليا آنذاك و هو والاس فلنت ، ثم وفي منتصف القرن العشرين في العام 1948 ميلادية ، أقدم مجموعة من الطلاب بتطوير فكرة أخرى و لكنها لم تلاقي النجاح المطلوب منها بسبب التكلفة العالية التي تتطلبها إلى أن استقر واحد من هذه المجموعة يدعى وودلاند على فكرة الباركود و طورها في العام 1952 لتكتسح الجنيا بعد ذلك.

كيف يعمل هذا نظام الشفرة الخطية (الباركود) Barcode
يعمل هذا النظام عن طريق المساح الضوئي على الباركود ، حيث يقرأ الماسح الضوئي الباركود بوساطة تسليط أشعة الليزر عليه ، فتعمل المناطق السوداء على امتصاص الضوء في حين تعكس الفراغات البيضاء أشعة الليزر هذه على الماسح ، و من ثم يتم تحليل هذه البيانات و إرسالها إلى الكمبيوتر المربوط بها ، فيقارن البيانات المستلمة بما عنده من بيانات و عند التطابق يقوم بعرض هذه البيانات و التي تتضمن السعر و نوعية المنتج و الوزن و كافة المعلومات الأخرى و التي تهم الزبون. فكل المنتجات تقريباً الآن لا تخلو من الباركود لما فيه من تسهيلات وتبسيط لعملية البيع والشراء.

barcode_colours_no

الألوان التي يمكن طباعة الشفرة الخطية (الباركود)Barcode بها

هناك اعتقاد سائد بين الأوساط الطباعية يقول إن هذه الشفرات لابد وأن يتم طباعتها باستخدام اللون الأسود فقط وعلى أرضية (خلفية) بيضاء فقط، وذلك للتباين الكبير بين اللون الأسود والأبيض، وبعد القيام بالعديد من الأبحاث والتجارب، اتضح جليا بأنه يمكن طباعة هذه الشفرات باستخدام العديد من الألوان الطباعية غير الأسود، حيث إن الأمر لا يقتصر فقط على اللون الأسود دون سواه، ويمكن طباعة الشفرات على قاعدة لا يكون لونها بالضرورة اللون الأبيض، الأمر الذي يساعد على زيادة جماليات المنتج النهائي وألوانه والتي تصبح أكثر توافقا مع التصميم الكلي للعبوة وألوانه، بدلا من لوني الأسود والأبيض ، مما يؤثر بدوره إيجابيا على تسويق وتصدير المنتجات .

المشاكل التي تواجه مستخدمي الشفرة الخطيةBarcode لباركود
أولاً : مشاكل عدم قراءة بعض الشفرات الخطية بسبب ألوانها :
توجد هناك بعض التوليفات اللونية للشفراتBarcode وخلفياتها التي تتسبب في عدم قراءة الشفرات عن طريق القارئات الخاصة بها وبالتالي فإنها توثر سلبا على عمليات الشراء والبيع والاقتصاد ككل، ويكمن السر في هذه المشكلة في أن عملية قراءة الشفرات هذه تتم باستخدام اللون الأحمر للأشعة الخاصة بأجهزة القراءة والمسح الضوئي، وبالتالي فإن أي لون يقوم بعكس اللون الأحمر كالأحمر أو الماجنتا أو الأصفر أو الأبيض، يمكن استخدامه كلون لخلفية الشفرات الخطية، وأن أي لون يقوم بامتصاص اللون الأحمر كالأزرق والأخضر والأسود، يمكن استخدامه كلون لخطوط الشفرات تلك.
وفي إحدى الدراسات التي تم القيام بها داخل قسم الطباعة والنشر والتغليف بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان بالقاهرة، ثبت أن الألوان التي تزيد نسب انعكاسها الطيفي في منطقة الطيف الأحمر عن 70 إلى 75% لا تصلح لأن تستعمل كألوان لخطوط الشفرات الخطية، بل هي تصلح أكثر لأن تكون ألوان للخلفيات كما اكتشفنا أن انخفاض درجات التشبع لألوان الخطوط يزيد من احتمالات قراءتها، حيث إنه ومع انخفاض هذه الدرجات إلى الصفر و20% و40% تقترب هذه الألوان من اللون الرمادي المحايد أما الألوان الفاتحة (والتي تزيد نسبة استضاءتها عن 8%) فهي تصلح لأن تكون ألوان للخلفيات وذلك بسبب قربها من اللون الأبيض وهو اللون المثالي للخلفيات.

screen-shot-2016-09-25-at-11-53-40-am

ثانيا : مشاكل عدم قراءة بعض الشفرات الخطية بسبب أحجامها:
هناك بعض المقاسات والأحجام الخاصة بالشفرات، والتي تتسبب في عدم قراءتها من قبل القارئات الخاصة بها وبالتالي يؤثر سلبا على عمليتي البيع والشراء، ولإيجاد الحل المناسب لهذه المشكلة تم القيام بتجربة العديد من المقاسات وتصغير وتكبير هذه الشفرات وتبين أن الشفرات التي يقل ارتفاعها عن 5ملم يصعب قراءتها، وأن تلك التي تصل نسب تصغيرها إلى25% فأقل لا يمكن قراءتها بشكل جيد بسبب اختلال التوازن بين المسافات والخطوط والتداخل الحاصل بينها، حيث يشترط في هذه الحالة الحفاظ على النسبة بين الطول والعرض عند القيام بعمليات التكبير والتصغير

 

شارك الموضوع بالشبكات الاجتماعية

مواضيع قد تفيدك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.