التقنيات الخضراء لـنـظـم الـ «سي تي بي» تبعث الحياة للأسواق الـعالمية CTP

باتت المصطلحات التقنية مثل التقنيات الخالية من الانبعاث والبصمة الكربونية والتقنية النظيفة من أكثر المصطلحات التي صيغت ونوقشت خلال هذه الأيام في صناعة الطباعة CTP ، ومع تزايد سرعة مسارات التطور للتقنيات الحديثة ، فإن نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر باتت هي الأخرى وبشكل واضح تلحق بركب هذه التوجهات الحديثة ، حيث باتت الآن نظم إنتاج ألواح الطباعة «سي تي بي» عالية الأتمتمة والسرعة تشكّل الموجات الدافعة للأسواق.

ومثلما تتزايد الاعتمادات على موارد الطباعة “الخضراء”، تواجه المطابع ارتفاعا كبيرا في الطلب على ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة/ وتتطلب عدد عمليات أقل “chemistry-free/processless”، وعلى الرغم من أن “المعايير الخضراء” باتت من الأمور التي توصي عليها وبشدة السلطات الرقابية والهيئات الحكومية، فإن الداعين لهذه التقنيات باتوا هم بالأحرى كذلك دقيقين في الحد من الانبعاثات أو البصمة الكربونية.

Printer

وبينما في البلدان المتقدمة التي يطلق عليها اصطلاحا “بلدان متشبعة” من حيث تبني التقنيات والتوجهات الحديثة ، إلا أن فريقا من خبراء الصناعة لا يزالون يرون أن السوق لا يزال على قيد الحياة وينتظر قدوم مرحلة الاستبدال حيث يتم استبدال الآلات والتقنيات القائمة بالأحدث والأفضل منها.

وفقا للمتخصصين في هذا المجال ، فإن السبب الرئيسي لتردد المطابع في التحول نحو الخيارات المتقدمة يعود إلى عامل التكلفة، حيث لا يزال المستخدمون الحاليون لنظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر غير مهتمين في دفع مبلغ إضافي مقابل لاقتناء تقنيات مؤتمتة بالكامل، وبدلا من ذلك فإنهم ينتظرون الوقت الملائم للقيام بالترقية المقبلة.

إلى ذلك، تعد ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة أو التي تتطلب عدد أقل في العمليات هي مجال الأعمال الرئيسي الأحدث في نظم إنتاج ألواح الطباعة، وتكمن عوامل الجذب في استخدام هذا النوع من ألواح الطباعة في كونها تقلل من عبئ التكاليف الإضافية على المطابع، وبالطبع بعد أن ألقى الركود بظلاله على أداء الأعمال في الطباعة، بات ملاك المطابع يبحثون عن طرق للحد من تكاليف إنتاجهم، ولا شد في أن المواد الكيميائية المستخدمة على ألواح الطباعة تكبد المطابع تكاليف استخدامها إلى جانب تكاليف التخلص منها وتكاليف الصيانة وغيرها من الأمور المادية المكلفة.

في حين وعلى الجانب الآخر تعمل ألواح الطباعة التي تتطلب عددا أقل في العمليات الاعتماد على المواد الكيميائية إلى جانب أن ألواح الطباعة يتم تنفيذها بشكل أكثر امان نسبيا سواء للمستخدم أو للبيئة، فضلا عن أنها تعمل على انسيابية الإنتاج إلى جانب تتطلب مهام أقل في العمل، ومع دخول التقنيات الجديد، فإن العديد من المطابع التجارية تنجذب نحو ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة وذات العمليات الأقل، ما يساعدها في توفير التكاليف والطاقة والمياه والمواد الكيميائية المستخدمة.

نحشد آراء كبار المختصين في الصناعة بالمنطقة لمعرفة رأيهم حيال أحدث التوجهات في سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر في السوق، بإمكانكم مطالعة ذلك لمعرفة ما لدى الصناعة الحاصلة لتقوله عن التطورات في هذا الصدد.

CTP_1_c80_scale_1200_1000

حديث الصناعة

مارك فان براكيل مدير المبيعات الإقليمي لدى شركة أكفا وفي معرض حديثه حول التوجهات الحاصلة في صناعة الطباعة بقوله: “غالبا تعتبر أسواق نظم إنتاج ألواح الطباعة في كل من أوروبا وأمريكا على أنها أسواق مشبعة، ولكنني لا أتفق مع هذه المقولة لأن التقنيات والتوجهات في هذه الأسواق تميل إلى التغيير بشكل مستمر بعد الإفصاح عن كل ما هو جديد في الصناعة، حيث هنالك المزيد والمزيد من الشركات التي تتبع الإرشادات التوجيهية البيئية التي وضعتها الهيئات الحكومية وتفضل التمسك بالحلول الصديقة للبيئة، كذلك فإن البلدان النامية أيضا تتبع هي الأخرى التوجهات “الخضراء” ولكن لا يزال لديها شوطا طويلا لتقطعه”.

من جانبه يوضح يوسف مجيب رئيس شركة أحمد مجيب يوسف وشركاه وكلاء شركة أكفا في مصر وجهة نظره حيال ذلك بالقول: “السوق في مصر آخذ بالنمو لا سيما في مجال الطباعة، وقد ساهمت برامج محو الامية وارتفاع معدلات السكان (نحو 85 مليون نسمة) في دفع هذا النمو قدما إلى الأمام، كل يوم نرى مجموعة جديدة من الطلاب الذين يتوجهون إلى المدارس والجامعات وهذا ينشئ الطلب على الطباعة، ونحن نتوقع المزيد من النمو في سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر في غضون السنوات القليلة المقبلة”.

من جهته أبدى تشارلي سكومب المدير التجاري في شركة “FFEI” ملاحظاته حيال ذلك بالقول: “صناعة الطباعة تنمو في البلدان النامية، مدفوعة بتحسن معدلات محو الأمية إلى جانب حقيقة أن الطباعة لا تزال تقدم أفضل وسيلة للمعلنين من أجل التواصل مع جمهورها، لتستمر بذلك في دفع الطلب على الطباعة وطباعة المنتجات ذات الصلة”.

إلى ذلك يقول روجر نيكوديم مدير عام المبيعات في هيدلبرج الخليج: “سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر لا تزال غير مشبعة، كما أن التقنيات واحتياجات العملاء تتغير بشكل متسارع، اليوم باتت وتيرة الإنتاج أسرع في نظم إنتاج ألواح الطباعة إلى جانب أنها تستخدم ألواح طباعة غير معالجة كيميائيا تاركة وراءها بصمات كربونية أقل إلى جانب امتلاكها خيارات تحسين التعامل مع نقاوة ألواح الطباعة والتعامل معها، حيث يقوم العملاء الآن بتغيير نظم إنتاج ألواح الطباعة القديمهم لديهم بأخرى جديدة لتحسين إنتاجهم”.

وبالحديث حول أحدث توجهات سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر، يقول مارك فان براكل: “نحن كشركة متعددة الجنسيات نركز دائما على حجر الزاوية في أعمالنا وهو مدى التطابق في إنتاج المواد الاستهلاكية، ثانيا فإننا نحافظ على تطوير وتحديث برمجياتنا التجارية وبرمجيات الـ “NP” الخاصة بطباعة الصحف الورقية والتي تعد تذكرة دخولنا الرئيسية لساحات عمل جديدة، وعندما يتعلق الأمر بالحسابات القائمة، فإننا نقدم المشورة بشأن الإصدارات الحديثة وندعمها من خلال إعطاء دورات تدريبية محلية ودولية”.

من جهته أشار يوسف مجيب بالقول: “على الصعيد العالمي، تطور الشركات المصنعة نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر لديها، على سبيل المثال في مجال صناعة الصحف يمكننا أن نرى شركة مثل أكفا قد طورت نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر تحت مسمى “ violet CtP”والتي يمكن أن تنتج ما يصل إلى 350 لوح طباعة في الساعة الواحدة”، واستطرد بالقول: “في السوق التجارية، نحن نشهد تطورات من حيث السرعة والجودة، وواحدة من أهم التطورات هي ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة والتي تزودها شركة أكفا لجميع أنواع نظم إنتاج ألواح الطباعة بما في ذلك ألواح الطباعة الخالية من الفوتوبوليمر ونظم أزورا الخالية من المواد الكيميائية المعالجة”.

على الجانب الآخر يرى تشارلي من شركة “FFEI” أن الكثير من التطورات ستحل على نظم إنتاج ألواح الطباعة في انسايبية العمل وكذلك البرمجيات بالقول: “غالبية التحسينات التقنية تتم لتعزيز تقنيات العمل وخفض التكلفة وتحسين السرعة، كما أن برمجيات انسايبية العمل التي تقود نظم إنتاج ألواح الطباعة ستسمر في التطور بسرعة قياسية”.

التحديات في سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة

شهد سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة العديد من التحديثات سواء من حيث التقنيات أو التوجهات، وقد أدت المنافسة وعامل السعر إلى دفع المصنعين لتقديم أفضل ما لديهم في هذا السوق، تعليقا على هذه التحديات يقول مارك فان براكل من أكفا: “باعتبار أن شركة أكفا تعد لاعبا رئيسيا في هذا المجال، تعرضنا دائما للهجوم من قبل لاعبين آخرين في هذا القطاع، وبشكل عام فإن التحديات الرئيسية التي نواجهها في هذه اللحظة هو تآكل الأسعار، ولكن على الرغم من الصعاب كنا قادرين على مواجهة هذه التآكل المستمر للأسعار وبيع منتجاتنا في قيمتها الملحوظة”.

من جهته يقول يوسف مجيب: “هناك الكثير من الشركات المصنعة لألواح الطباعة الجديدة القادمة من الشرق الأقصى، والذين يقدمون نظم إنتاج ألواح الطباعة متوسطة الجودة وبأسعار منخفضة جدا، كما أننا مضطرين إلى المنافسة مع كبار المصنعين لنظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر ممن يقدمون معدات الإنتاج الخاصة بهم بسعر منخفض للغاية من أجل زيادة تدفقاتهم النقدية، كما أن الركود العالمي قد شكل بلا شك تحد بالغ علينا هو الآخر”.

من جهته اتفق شارلي في شركة “FFEI” مع من سبقوه على أن الركود قد أثر على السوق إلى حد كبير بالقول: “أدى تداعي الاقتصاد العالمي إلى التأثير على سوق نظم إنتاج ألواح الطباعة كذلك، هذا إلى جانب إحجام البنوك عن الإقراض وتمويل المعدات الجديدة والذي شكل عقبة رئيسية كذلك”، من جانب آخر يرى روجر نيكوديم من هيدلبرج أنه ينبغي أن تكون نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر متكاملة معدات الطباعة لضمان تحسين الكفاءة، مضيفا: “بعض العملاء تجاهل أهمية نظم انسيابية العمل ولا يزالوا حتى الآن لم يقوموا بربط نظم إنتاج ألواح الطباعة مع ماكينات الطباعة، حيث يقوموا بالمقارنة بين الأسعار ونسيان كم التكلفة الإجمالي للإنتاج ومدى الحلول المناسبة التي ستنقذهم”.

الحلول والتوجهات البيئية

مارك فان براكيل يقول أن الحلول البيئية سوف تهيمن على السوق إذا ما أخذت الحكومات موقفا قويا لتعزيز الطباعة الخضراء، ويضيف: “تكتسب الحلول الخالية من المواد الكيميائية المعالجة المزيد من الرواج في المنطقة أيضا، فهي لا تعد “خضراء” فحسب وإنما توفر كذلك عوائد أسرع على الاستثمار والسهولة في التعامل فضلا عن استهلاك أقل للمياه وبصمة كربونية أقل وغير ذلك، وفي معرض دروبا الماضي شهد قدوم العديد من الأفكار الجديدة في هذا المجال إلا انها لا تزال تمثل أغاني المستقبل التي لم تطرح بعد ، لذا على المرء أن يركز على ما نقوم به اليوم”.

وبالحديث عن توجهات السوق المصري، يقول يوسف مجيب: “العملاء في مصر باتوا أكثر اهتماما على الطباعة والمنتجات الصديقة للبيئة، ومع ذلك فإن الوعي في هذا المجال لا يزال غير كاف لجعل العملاء يتحولون نحو ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة، غير أن كبار العملاء في القطاع العام قد بدؤوا بالتحول نحو هذه التقنيات الخضراء، وهم يؤمنون بضرورة هذه الخطوة نتيجة للتأثير الذي سيكون على أعمالهم في المستقبل، وأعتقد أن هناك حاجة لتطوير مدى التشغيل القصير لألواح الطباعة هذه بأسعار في متناول الجميع من أجل المنافسة مع نظم الطباعة الرقمية التي تدخل إلى السوق”.

من جهته يرى تشارلي “FFEI” أن القضايا البيئية تعتمد وبشكل كبير على ما يتاجر به السوق بقوله: “هناك ازدياد في رواج ألواح الطباعة الصديقة للبيئة في جميع الأسواق، ومع ذلك وبقدر ما نشعل بالقلق على المسائل المتعلقة بالبيئة فإن ذلك كله يتوقف على الاحتياجات والقوانين السائدة في السوق المحلية”.

على الجانب الآخر يقول روجر نيكوديم من هيدلبرج في معرض حديثه عن السهولة التي يتمتع بها التعامل مع ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة: “العملاء يفضلون الحصول على هذا النوع من ألواح الطباعة لأن التخلص من ألواح الطباعة التقليدية يعد مكلفا للغاية، والأمر لا يقف عند ذلك فحسب بل إن ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة تحتل أداءا عاليا ومتواجدة ومتوفرة بأسعار في متناول الجميع”، ويتابع روجر كلامه بالحديث عن التطورات الحاصلة في هذا القطاع بالقول: “التحدي الأكبر لهذا القطاع يكمن في تحسين التعامل وزيادة الطبعات التي تقوم بها ألواح الطباعة هذه، حيث تعد ألواح الطباعة أسرع في التنفيذ إلى جانب أن الصور الطباعية تكون مرئية حتى قبيل تعريض لوح الطباعة على ماكينة الطباعة”.

ردود فعل السوق

في البلدان النامية، لا يزال العملاء يتجهون نحو نظام إنتاج ألواح الطباعة بواسطة الطريقة التقليدية من الكمبيوتر إلى الأفلام والآن بدؤوا في التحول تدريجيا نحو نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر، متحدثا عن السبب وراء ذلك يقول مارك فان براكل من أكفا: “لا يزال هناك العديد من المطابع في المنطقة التي لا تزال تستخدم تقنية إنتاج ألواح الطباعة عبر الأفلام التقليدية، وخلال الأعوام الأخيرة، لاحظنا انخفاضا في مبيعات الأفلام ولكن ليس بالانخفاض الحاد كما كان من قبل، اليوم هناك انخفاض في كمية الموريدين ولا تزال حتى الآن الأفلام وألواح الطباعة التقليدية هي الخيار المفضل عندما يتعلق الأمر بإعادة الطباعة”، ويضيف مارك: “الخدمة والتدريب هي حجر الأساس لنجاحنا، والتي نطبقها بشكل فعال مع شراكاتنا أيضا، لقد كنا هنا في هذا المجال منذ فترة طويلة منذ العام 1894 ونحن عازمون على أن نتواجد في هذا المجال لفترة طويلة قادمة أيضا “.

عن السوق المحلي في مصر يوضح يوسف مجيب أن هناك العديد من المطابع في مصر لا تزال تفضل استخدام تقنية استخراج ألواح الطباعة من الأفلام التقليدية نظرا لعامل التكلفة، ويضيف بالقول: “المطابع لدينا لا تزال تفضل التقنيات التقليدية في استخراج ألواح الطباعة نظرا لأنهم لا يملكون رأس المال اللازم لاقتناء نظام إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر، إلى جانب أن حتى العاملين على هذا المجال يجدون صعوبة في تخزين ألواح الطباعة كذلك، في حين أنهم يعتبروا أن تخزين الأفلام أكثر ملائمة”، ويرى يوسف أنه على الرغم من أن نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر بدأت تشق طريقها إلى السوق المصرية، فضلا عن كونها أداة مفيدة لعملاء الشركة تساعدهم على الحد من التكاليف والعمالة إلى جانب أنها تقدم جودة أفضل وتعتبر صديقة للبيئة وسهلة الاستخدام.

تشارلي من “FFEI” يقول بأن عدد مستخدمي نظم إنتاج ألواح الطباعة التقليدية من الأفلام يشهد انخفاضا مضطردا خلال السنوات الماضية، وأن هناك المزيد من الطلب على نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر في المنطقة، على الجانب الآخر يرى روجر نيكوديم من هيدلبرج أن التحول الكامل نحو نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر لم يحدث بشكل كلي بعد في منطقة الشرق الأوسط بقوله: “غالبية عملائنا قد انتقلوا إلى نظم إنتاج ألواح الطباعة مباشرة من الكمبيوتر، ولكن حتى ذلك الحين لا يزال البعض يستخدم الأفلام من أجل استخدامها في ألواح الطباعة الفليكسو”، واستطرد بالقول: “بقدر الاهتمام بالعملاء، فإنهم سعداء مع تقنيات الحالية لنظم إنتاج ألواح الطباعة مباشر من الكمبيوتر، لكنهم يبحثون عن خيارات رخيصة إلى حد كبير لألواح الطباعة، ونحن نحصل على المزيد والمزيد من الطلبات على ألواح الطباعة الخالية من المواد الكيميائية المعالجة، باعتبار أن العملاء اليوم يريدون الحد من التكاليف قدر الإمكان وأن هذا النوع من ألواح الطباعة يساعدهم على الاكتساب عبر عامل التكلفة”.

المصدر: مي برنتر

شارك الموضوع بالشبكات الاجتماعية

مواضيع قد تفيدك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.