المزاوجة التيبوغرافية The Typographic Matchmaking

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

بقلم :رضا صلاح محب الدين
تواصل الثقافات بين الشعوب بتصميم الحروف
• شهدت السنوات القليلة الماضية ظهور العديد من أشكال الحروف العربية التي استخدمت في مجال المطبوعات ، فقد رحبت المطبوعات الورقية بالجديد منها دون اهتمام كافى بمدى ملائمتها – بحكم كثرتها واختلاف مستوى القائمين عليها – وتحفظت صفحات الويب الصادرة عن المؤسسات الكبيرة فى استخدام الجديد منها ، واكتفت بالأشكال المألوفة منها ، إلا أن كثير من تلك الحروف الجديدة لم يصل إلى مستوى الجودة و التميز الذي تحقق مع الحروف اللاتينية ، ويعود هذا لأسباب عدة ، تأتى فى مقدمتها تكوين الحرف العربي نفسه ، فاختلاف شكل الحرف باختلاف موضعه ، وتغير رسمه حسب ما يجاوره من الحروف الأخرى , فعلى عكس الحروف الغربية المنفصلة التى تقع داخل شكل هندسي تخيلي سواء كان مستطيل أو مربع , هناك مشكلة كبيرة تنتج من التنوع الشديد فى الهيئة العامة أو الحدود المحيطة بالحرف العربى وما يتخلله من فراغ ثم ضرورة اتصالها معاً ، وهو مايزيد من تعقيد توليد خط مبني على أسس سليمة سهلة التركيب ، فحرف الهاء مثلا له أربع حالات مختلفة حسب موقعه من الكلمة فى مقابل حالتين لا ثالث لهما لأى حرف فى اللاتينية ، وهو ماينشأ عنه صعوبة شديدة فى إنتاجه بشكل سليم على الحاسب ، هذا بالإضافة إلى أن تلامس وتواصل الحروف العربية تحتاج إلى دقة شديدة تحول دون التباعد أو التراكب ، كما أن اختلاف موقع الحروف على السطر عما يجاوره من حروف يشكل صعوبة أخرى .
وفى هذه المقالة نتحدث عن توليد حروف عربية من حروف لاتينية الغرض منها هو عمل موائمة بين كلا الحرفين حيث يكون هناك تناغم بين الحروف .
و يطلق مصطلح المزاوجة التيبوغرافية على مزج حروف لغتين ” ” والهدف منها هو الوصول لتوافق الحروف والوصول لملائمة تيبوغرافية تنتج عن طريق الاحتكاك بين الحروفيين العرب والحروفيين الغربيين، وإطلاع كل طرف على الجوانب المختلفة في كل لغة وحروفها، وتبادل الخبرات والمعلومات التي يفتقدونها ، التى تؤ دى بدورها الى التفكير بشكل مختلف للحصول على حروف عربية جديدة .
• الأبجدية الحروفية هي أشكال مهمة لغرض معين وهى أداة لتوصيل معلومات أو أفكار أو تواصل بين إنسان وإنسان وبما أن الأبجديات الحروفية هي أشكال من المفترض أنها جميلة المنظر استلزم أن تخضع هذه المكونات الحروفية ومكملاتها للوظيفة او الغرض المصممة من أجله .

البداية :
• للشروع في عمل مزاوجة تيبوجرافية لابد أولاً أن تكون على علم بالقواعد العامة والخاصة لتصميم الحروف العربية , حتى تكون نتيجة المزاوجة عمل جديد مبتكر , . ويأتي في المقدمة اختيار حروف لاتينية مسبقة التجهيز ملائمة لعمل مزاوجة منها وتحويل الحروف اللاتينية لحروف عربية تأخذ نفس المديول لكلا الحرفين العربى واللاتيني .. والصعوبة هنا تكمن في كيفية توليد الحروف العربية من الحروف اللاتينية ومراعاة القواعد العامة التي يجب على مصمم الخط أن يراعيها وان تكون للحروف العربية الشخصية المنفصلة والمميزة لها والتي يسهل قراءتها . .
” أي أنه لابد من الجمع بين شيئين أولهما هى وجود روح واحدة بين الخطين ثانيهما المحافظة على قواعد الخط العربي ”
• لابد للمصمم هنا أن يقدم حلاً ناجحاً ومرناً للمزاوجة التيبوغرافية وأن يكون الهدف هو إثراء الحروف العربية بالجديد المبتكر . . وأن يمتلك رؤية خاصة يقنعنا بها .
الاختيار :
المزج بين الحروف اللاتينية والعربية يعتمد على التشابه الكبير بين حروف لاتينية ونظيرها من الحروف العربية كمثال حرف الواو ( و ) يقابله في كثير من الحروف اللاتينية حرف ( e ) وحرف الراء ( ر ) يقابله حرف ( r ) وحرف التاء المربوطة ( ــة ) يقبله حرف ( a ) وحرف الكاف ( كـ ) يقابله حرف ( z ) وهكذا باقى الحروف . . وتختلف رؤية مصمم لآخر في الحروف فلكل واحد فكره وخياله وهذه الحروف ليست قاعدة عامة بل حسب رؤية المصمم إنما هي للتقريب فقط .
التنفيذ :
وهو بتجميع الحروف وتكوين الكلمات المراد منها التصميم أي أنه يقتصر مزج الحروف على الكلمة أو الجملة المراد تصميمها ., ومن الممكن أن يمتد ذلك لعمل أشكال كاملة من الأبجدية العربية لعمل فونت كامل على برامج تصميم الخطوط .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *