صناعة التعبئة والتغليف في تزايد مستمر packaging Industry

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

من سلع استهلاكية إلى سلع رفاهية، أصبحت صناعة التعبئة والتغليف  packaging Industryأكثر أهمية وأكثر ذكاءً وأكثر عملية، بلا شك أن صناعة التعبئة والتغليف تسير على طريق النمو، وقد تكون صناعة تعبئة وتغليف السلع الاستهلاكية -المعروفة أيضاً باسم السلع الاستهلاكية المغلفة- هي الأكثر ربحاً من بين كل قطاعات صناعة التعبئة والتغليف.

الكوكا كولا، وديتول، وصابون دوف، وشوكولا ديريميلك، والعديد من أشهر الأسماء التجارية كلها جزء من السلع الاستهلاكية سريعة الحركة. في هذا المقال سنحاول إلقاء الضوء على صناعة تعبئة وتغليف السلع الاستهلاكية -المعروفة اختصاراً بـ: (FMCG)- على اتجاهات نموها وأثرها في صناعة التعبئة والتغليف بشكل عام.

cereal-packages

تزيين المنتج

عندما نتحدث عن التغليف نعني أيضاً وضع لصاقة تحمل شعار الشركة الرسمي على المنتج، ان استخدام مصطلح تزيين المنتج ربما هو الخيار الأفضل لشرح كل مايزين ويحمي منتج معين. تنقسم تعبئة وتغليف السلع الاستهلاكية إلى: التغليف بالكرتون، التغليف المرن، التغليف الرقيق، الحاويات، التغليف بالزجاج، والتغليف المعدني.

يمكن القول أن صناعة التغليف بالكرتون تنمو بشكل معتدل، ولكن بالنظر إلى أن القيمة المضافة النهائية للكرتون مرتفعة، والذي يعكس نمواً مرتفعاً لهذا القطاع.
يواجه القطاع ضغوطاً في الأسعار في الوقت الراهن نظراً لارتفاع أسعار الورق والألياف، وهناك أيضاً المزيد من الطلب على التغليف النهائي الآلي وعملية التحويل.

من ناحية أخرى يشهد التغليف المرن معدل نمو قوي خصوصاً في التغليف المفرغ من الهواء والتعليب، وتدعى عملية الطباعة على ورق التغليف المرن “الفلكسو”. وخلال السنوات الأخيرة ومع استحداث طباعة الفلكسو العالية الدقة أصبحت هذه العملية أكثر استخداماً من أي وقت مضى، واستناداً إلى الأرقام الصادرة عن “سميثرز بيرا” القيمة السوقية -التجارية- لطباعة الفلكسو في منطقة الشرق الأوسط ارتفعت من 95 مليون يورو في عام 2002 إلى 153 مليون يورو في عام 2012.

بلغ إجمالي قيمة السوق العالمية لطباعة الفليكسو خلال عام 2012 مايزيد على 32 مليار يورو، وتزايد الطلب مؤخراً على طباعة فليكسو التعبئة والتغليف مع ميزات سهولة الفتح وإعادة الإغلاق مثل الحقائق والصواني المعدة لإعادة الإغلاق بإحكام، والأغطية سهلة الفتح والإغلاق.

نوع آخر من التعبئة والتغليف والذي يظهر معدل نمو مرتفع وخاصة للطعام المعلب والوجبات الجاهزة، وأطعمة ومشروبات الرحلات، وهي عبارة عن أغلفة رقيقة من البلاستيك، إن الطلب تزايد على بلاستيك التغليف وقطع البلاستيك الأخف وزناً، والمصممة لزيادة قوة التحمل عن طريق استخدام جدار رقيق من البلاستيك سمكه أقل من 0.8 مم (0.031) بوصة.

تختلف متطلبات صناعة الأغلفة البلاستيكية الرقيقة والفواصل الأكثر رقة عن متطلبات صناعة الأغلفة البلاستيكية العادية والتي تحتاج إلى ضغوط أعلى وعملية صب أسرع، وعمليات تبريد أسرع، وإدخال تعديلات على الجزء المصبوب، وإضافة الترتيبات النهائية.
إن آلات صب البلاستيك عالية السرعة، والأنظمة الروبوتية، وقوالب حقن البلاستيك ذو الجدار الرقيق، وتصميم الجزء المناسب، واختيار المواد كانت خيارات حاسمة لنجاح صناعة الأغلفة البلاستيكية الرقيقة.
القسم التالي هو التعبئة والتغليف الزجاجي، إن مستقبل إنتاج العبوات الزجاجية ليس واعداً بسبب وزنه، وارتفاع استهلاك الطاقة، وانبعاثات الكربون بشكل كبير.

إن شركة “PET” وشركات الزجاجات البلاستيكية الأخرى تقوم باستبدال العبوات الزجاجية للعديد من المنتجات الغذائية والمشروبات، العبوات المعدنية أيضاَ ليس لها انتشاراً واسعاً، ويتطلب انتاجها طاقة عالية، وانبعاثات كربونية كبيرة، وهي تفتقر إلى القيمة الجمالية والراحة وخاصة في الفتح وإعادة الإغلاق، ومن ناحية أخرى يظهر تعبئة وتغليف الحاويات نمواً قوياً خاصة بالنسبة للمنتجات المنزلية، والزيوت، ومواد التشحيم وغيرها، وأخيراً وليس آخراً التغليف المتخصص الذي يأتي في أشكال مختلفة، مثل الأنابيب يستخدم هذا النوع من التغليف المتنامي بشكل أساسي لمستحضرات التجميل والعناية بالفم، والمنتجات المنزلية التي تتمتع بخصائص ملموسة ممتازة، وتمكنك من الطباعة مباشرة عليها.

اللصاقات الرسمية للشركات في تطور مستمر

 

vilpuri_all

إن لصاقة الشعار الرسمي للشركة هو جزء مهم من التعبئة والتغليف لأنها تعرف المستهلك بالمعلومات، وتزين المنتج، إن أشكال لصاقات الشركات تتطور، وقد وصل الطلب العالمي للصاقات التصنيف إلى 40.500 مليون متر مربع خلال عام 2010، مع قيمة سوقية للصاقات العالمية 24 مليار دولار أمريكي، ومن بين جميع التصنيفات المتاحة كان تصنيف الغراء المضغوط والحساس والرطب الحصة الأكبر من السوق على الصعيد العالمي بنسبة 41%، و28% ومن ناحية أخرى فإن اللصاقات الورقية لديها 74% كحصة في السوق، وهي الأكثر استخداماً على نطاق واسع في العالم، لكن طلبها آخذٌ في الانخفاض بسرعة، في حين أن لصاقات “فيلمك” تفتخر بأن لديها حصة 26% من السوق، وبنمو سنوياً، وهناك عدد من الأسباب وراء معدل النمو المتسارع للصاقات “فيلمك” وهي:

–  العمر الطويل
–  خصائص كيميائية ممتازة
–  مقاومة للرطوبة
–  القدرة على العصر والالتفاف / خصائص ممتازة الملمس
إن تقنية الطباعة الضيقة هي التقنية الأحدث لطباعة اللصاقات، تستخدم لطباعة مجموعة واسعة من لصاقات التعبئة والتغليف بما في ذلك اللصاقات الملفوفة، القوالب المحقونة، لصاقات الكم القصير، الأنابيب، التعبئة والتغليف، أغطية وكبسولات الزجاج، اللفة المتقلصة (الروسو)، اللصاقة ذات الغراء الرطب “فيلمك”، وأغلفة السكاكر، والأكواب الورقية، ولفافة الأيس كريم، واللصاقة المشكلة حرارياً، ولصاقة الخط الرفيع.
مع التطور المتزايد في أساليب إنتاج اللصاقات أصبحت الآن قادرة على تلبية الأسواق، ومن ناحية أخرى أصبحت لصاقة الكتيب المرفق أكثر وأكثر أهمية وخاصة للأدوية والمنتجات المنزلية، والمواد الكيميائية والأغذية والمشروبات، والصحة والجمال ومستحضرات التجميل، ولعب الأطفال، ومنتجات تكنولوجيا المعلومات، والمنتجات الترويجية.

إن شركات المنتجات الدوائية والكيميائية، والصناعية الاستهلاكية بحاجة لوضع لصاقات مرفقة لمساعدتهم على إضافة الكثير من المعلومات في مساحة صغيرة، على سبيل المثال: في حال كانت الشركة تشحن إلى الخارج فإنها قد ترغب في توحيد جميع لغات البلاد في لصاقة واحدة، وهذا يقلل التكلفة من خلال تقليص الحاجة لطباعة ملصقات منفصلة لكل لغة. الشركات الكيميائية تستخدم اللصاقات المرفقة على نطاق واسع لتتناسب مع عدد صفحات المعلومات الحكومية المطلوبة، وتعليمات الاستخدام. ومن المألوف أن نرى كتيباً مرفقاً يحتوي على 76 صفحة. من ناحية أخرى، أصبح التغليف لأحجام أصغير، وهناك العديد من المعلومات الحيوية التي ينبغي أن تقلص في حجم الكتيب. حجم اللصاقة مهم أيضاَ، فاللصاقات أصبحت أصغر فأصغر، لأن تزيين كل منتج بعلامة تجارية له تأثير كبير في مجال البيع.

نوع آخر من اللصاقات الخاصة أصبحت أكثر وأكثر جاذبية لمصنعي المواد الغذائية والعازلة، ولصاقات الأكمام، وهي مصنعة من رغوة البولسترين المنبثق القابل للتقلص، مع توفير مواد توسيد وعزل لحاويات الزجاج، ولحاويات المواد الغذائية التي تحوي مواد ساخنة أو باردة.
أيضاً طباعة فليكسو على الأغلفة متاحة على الوجه الآخر الخالي من اللصاقة، مع استخدام تقنية الأشعة فوق البنفسجية، ومراعاة الانخفاض في عامل الاحتكاك للطباعة على الوجه، وبالاستفادة من خصائص العزل الحراري يمكن تطبيق تقنية اللصاقة على عدة أنواع من المستوعبات: العبوات البلاستيكية، عبوات زجاجية، وعبوات مخصصة للميكروويف… إلخ.

مع ارتفاع الطلب على المنتجات الصديقة للبيئة احتاجت المصانع إلى البحث عن ملصقات جديدة ومبتكرة، مثل فكرة لصاقات (Linerless)، وهي لصاقات شعار الشركة مطبوعة على بكرات.
تتوافر لصاقات “لاينرلس” على الورق والكرتون، ومواد صناعية أخرى، لا تستخدم لصاقات اللاينرلس الأوراق اللاصقة العادية، وذلك بسبب تصميم غرائها الفريد من نوعه وبنية سطح السيليكون الذي تتمتع به؛ مما يقلل من وزن اللصاقات على المنتج بنسبة 40% في المتوسط، ويزيد من مرات تكرار الشعار على البكرة مقارنة مع استخدام بكرة لها نفس قطر التي تستخدم في الطباعة العادية.

المزيد من اللصاقات على نفس البكرة يعني تقليل من عدد البكرات المستخدمة في الإنتاج؛ مما يعني أيضاً تخفيض في وقت التوقف عن العمل على خط الإنتاج، وبالتالي زيادة سرعة وكفاءة الإنتاج. تجدر الإشارة إلى أن استخدام تقنية لاينرلس في طباعة الملصقات يتطلب معدات متخصصة، نظراً لطبيعة البنية المعقدة للاينرلس، وهناك مايسمى النصف أو اللف الجزئي، وهي تقنية أنتجت من قبل كرونز من مجموعة كرونز التجارية، والتي يقع مقرها في مدينة نتروبولنغ في ألمانيا؛ حيث يتم تخطيط وتطوير وصناعة الماكينات التي تنتج وتتمم عملية التعبئة والتغليف باستخدام تقنية اللف الجزئي، إن عملية التغليف باستخدام تقنية اللف الجزئي تقوم بطباعة الملصق على جزء فقط من سطح الزجاجة مما يعني توفير في الكمية المستخدمة، والتوفير في التكلفة.

مؤشرات المستهلكين

إن دخول عناصر جديدة إلى عالم اليوم مثل: التحضر، وازدياد عدد السكان، والشيخوخة، والتقدم التكنولوجي غيّر من سلوك المستهلكين، من جهة أخرى نلاحظ ازدياد الطلب على السلع الكمالية والرفاهية، وفي الوقت ذاته يزداد عدد المستهلكين الفرديين. في عالم اليوم ليس لدى المستهلكين وقت لتحضير الطعام والطهي لذلك يزداد الطلب على منتجات الطعام الجاهز وعندما يقرر المستهلكون الشراء فإن 70% من القرارات المتخذة تتم في نقطة البيع، فليس من المستغرب إذاً أن 85% من مشتري السلع الإستهلاكية هم من النساء، واليوم هناك المزيد من التوجه نحو شراء السلع الكمالية، كما أن هناك ارتفاعاً ملحوظاَ في مؤشرات عمليات الشراء عن طريق الإنترنت وخصوصاً بين اليافعين.

استراتيجيات جديدة لخفض التكاليف

إن منتجي السلع الاستهلاكية يبحثون دوماً عن طرق جديدة لخفض كلفة التخزين. تعتبر طريقة التخزين المفتوح المؤجل واحدة من هذه الاستراتيجيات الجديدة، ووفقاً لهذه الطريقة تقوم المصانع بتأخير تزويد نقاط البيع بالسلع الاستهلاكية، أي التقليل من عرض السلعة ريثما يتوازن مع الطلب على هذه السلعة. وتقسم عملية التصنيع وفقاً لهذه الطريقة إلى ثلاث مراحل: المرحلة الأولى هي تصنيع السلعة بدون تعبئتها، ثم يتم تخزين السلع المنتجة المعلبة في مستودعات مخصصة لذلك، ثم يتم إرسالها إلى التعليب وفقاً للطلب على هذه السلعة. يمكن لهذه الطريقة استخدام مساحات المخازن بشكل فعال جداً، وبالتالي: تخفيض كلفة التخزين.
تتأثر مستودعات المنتجات غير المعلبة بالمكان المتواجدة فيه، وعلى خطوط التوزيع بين نقاط بيع السلع الاستهلاكية بشكل كبير؛ مما يؤثر على عملية طباعة الملصقات وفقاً للنقاط التالية:

–  عدد طلبات التسليم سيقل في المستقبل شيئاً فشيئاً.
–  التقليل من زمن التسليم.
–  سوف يتزايد الطلب على اللصاقات “خالية الأخطاء” في المستقبل، والتي تتم بشكل آلي 100% مع مراقبة بشرية كاملة 100%
–  لن يتم تسليم طلبات أقل من الكمية

يمكن أن تكون اللصاقات خاصة أيضاً

إن قطاع اللصاقات الخاصة والذي لايعرفه الكثيرون ينمو بشكل سريع، اللصاقات الخاصة هي اللصاقات التي تقوم شركة بإنتاجها تحت اسم شركة أخرى. تنتشر عملية اللصاقات الخاصة بشكل واسع في مختلف مجالات الصناعة والخدمات، من الصناعات الغذائية إلى مستحضرات التجميل، إلى مواقع الاستضافة على الإنترنت… إلخ.

غالباً ماتصنف هذه العملية على أنها البديل الأقل تكلفة للعلامات التجارية على المستوى الإقليمي والدولي، وبالرغم من ذلك فإن بعض الملصقات التجارية الخاصة قد تم تصنيفها على أنها “جيدة” ومنافسة لبعض الأسماء التجارية العريقة، وأكبر مثال على العلامات التجارية الخاصة في الإمارات العربية المتحدة هي شركة “كارفور”، تقوم سلسلة المحلات التجارية هذه ببيع الكثير من المنتجات لشركات أخرى تحت اسم الشركة نفسها.

تصنف جمعية اللصاقات الخاصة في الولايات المتحدة اللصاقات الخاصة إلى أربعة أنواع: شركات وطنية مصنعة لعلامات تجارية تستخدم خبراتها وطاقة التصنيع لديها لتوفير علامات تجارية للتخزين، شركات صغيرة تختص بمنتجات معينة وتركز على تلك المنتجات بشكل حصري تقريباً، غالباً ماتكون تلك الشركات مملوكة من قبل الشركات الوطنية، تجار التجزئة وتجار الجملة الرئيسيين والذين يملكون مرافق التصنيع الخاصة بهم ويستعملون شعارات شركاتها الخاصة بهم، العلامات التجارية المحلية وهي المصانع التي تنتج منتجات اللصاقات الخاصة وتقوم ببيعها في أسواق محددة.

تنمو اللصاقات الخاصة بشكل أسرع وبحصة 22% من السوق، وهي موجودة في كل مكان في سوق السلع الاستهلاكية، وتنافس العلامات التجارية الشهيرة من حيث الجودة، إن النمو وارتفاع الطلب على اللصاقات الخاصة يعني تنوع المنتجات وزدياتها كما أن حجم العمل سوق يتقلص وسيكون هناك الكثير من التغيرات في هيكلية الإنتاج، مما يعني زيادة ضغوط الأسعار على مالكي العلامات التجارية.

من سلع استهلاكية إلى سلع ترفيهية

في الوقت الذي تتنامي فيه صناعة السلع الاستهلاكية وتحافظ على حصتها في السوق، فإن الطلب الزائد على السلع الاستهلاكية سيؤدي إلى زيادة الطلب على الطباعة والتحول نحو خلق ملصقات تلفت نظر المستهلك. إن تقنية الطباعة الضيقة والمتوسطة بالإضافة إلى الحلول الإلكترونية ستصبح أكثر أهمية وبشكل رئيسي لصناعة التعبئة والتغليف المرنة والصلبة. إن القضايا البيئية وتطبيق قاعدة التاءآت الثلاث -تكرير الاستخدام، والتدوير، وتقليل الاستهلاك- في عملية الإنتاج أصبح القاعدة وليس الاستثناء، ولكن ستزداد المنافسة القوية بين مراكز بيع التجزئة ومالكي العلامات التجارية، وسيتم تنفيذ أنظمة السلامة الغذائية والتعبئة والتغليف العالمية عبر العديد من البلدان والعلامات التجارية العالمية توسع أسواقها في جميع أنحاء العالم، وصعود الملصقات الخاصة يخلق تحديات خطيرة لأصحاب العلامة التجارية.

إن النمو في استهلاك المنتجات الاستهلاكية أمر لايمكن إنكاره بينما يلعب النمو العالمي والتكنولوجيا دوراً مهماً في تزايد استهلاكنا من المنتجات الاستهلاكية، ولكن هناك إشارات إلى تحول بعض من السلع الاستهلاكية إلى سلع كمالية.

إن أعداداً متزايدة من الناس تريد أن تعرف مصدر الطعام الذي تستهلكه، كما أن هناك تزايداً ملحوظاً في زراعة الخضروات في حدائق المنزل، وحتى بيعها في السوق في حال وجود فائض منها.
الكثير من اليافعين هم أشخاص مبدعون وتقوم الإنترنت بتعليمهم كيفية إعداد طعام ملائم، على الرغم من أن مفهوم السلع الكمالية في هذا الوقت يبدو بعيداً ومثالياً، لكن في النهاية ستجد طريقها إلى قلوب وعقول الناس.

المصدر : صحيفة مي برنتر

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *